التخطي إلى المحتوى
الزراعة توضح خطة مواجهة الأوبئة الشتوية للدواجن

قامت وزارة الزراعة بطرح إعلام على استعادة الأراضي ورفع أكبر حالة حساسة للغاية في التخطيط لمواجهة الأخطار المتوقعة من تلويث الدواجن في هذا الموسم، الأمر الذي يتسبب في حدوث مصائب في المربيين والتكاليف، حيث قال الدكتور عبد الحكيم محمود رئيس هيئة الادارات البيطرية في وزارة الزراعة واستعادة الاراضي ان اوقات البرد من امراض العام التي تصيب الدواجن مختلفة ومن أبرزها انفلونزا الطيور والتهاب الشعب الهوائية ومختلف الامراض التي تصيب الدواجن والطيور، مع ملاحظة أن الخدمة تقوم بمهام التحصين لحفظ ثروات الدواجن.

وضمن الحكيم تأكيدا استثنائيا لمن خلال موقعنا أن الكهرباء تحجب الطيور العابرة وتنفذ إجراءات للسيطرة على أي مناطق ذات أهمية قد يبدو أنها تمنع انتشار أي عدوى وبذلك يقلل الاصابه لبعض الدواجن وذلك يقلل من التلوث الذي يحدث لهم، لافتًا إلى أنه يتم إيفاد ما يزيد عن 300 مهمة فحص ديناميكي في جميع أنحاء العالم.

كما أن قام رئيس الوزراء باأضافة أن الفرع البؤري أي الذي يقوم بتوزيع الادوية الوقائية يراقب الطيور العابرة لمواجهة العدوى الموسمية للطيور والقضاء على الملوثات التي تقضي على الطيور ومحاربة الفيروسات التي تتمكن من الطيور وتتخلص عليها، ويتم فحص أي تحولات جديدة بالتنسيق مع 28 مديرية بيطرية وبذلك يتم فحص العديد من الطيور.

سلط حكيم الضوء على سرعة رد الفعل تجاه البقع التي تم العثور عليها من خلال فحص الطيور الملوثة، والتنظيف، والتعقيم، واليقظة، والتوجيه والفحص داخل منطقة المركز، وتحصين الطيور المتكاثرة محليًا في اكتساح 9 كيلومترات من التركيز مع جزأين مجانيين معزولين من 21 إلى 28 يومًا داخل نظام ترتيب الوزارة لاحتواء العدوى وتقليل عواقبها السلبية على الدواجن والمقيمين، مضيفًا أن الخدمة قد خصصت خطاً ساخناً للأمراض المخلوقة والمحلية عن طريق الاتصال بهذا الرقم المخصص لهذه الخدمة 19561.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *